::::::::::: منتدى الاصدقاء :::::::::::


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفتح العمري لبيت المقدس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د: وهبه حامد
Moderator
Moderator
avatar

ذكر عدد الرسائل : 69
العمر : 55
تاريخ التسجيل : 20/11/2007

مُساهمةموضوع: الفتح العمري لبيت المقدس   السبت ديسمبر 22, 2007 8:52 pm

الفتح العمري لبيت المقدس :
وبعد أن فرغوا من بلاد الشام وجهوا جزءاً من قواتهم إلى فلسطين وفتحوا مناطق عديدة منها وحاصروا إيلياء زمن الخليفة الثاني عمر بن الخطاب ، واستمات الروم في الدفاع عن بيت المقدس ، بيد أن الدين الجديد وما يزرعه في نفوس قواته قد انتصر على عناد الروم ودب الضعف في نفوسهم ، ولما اشتد الحصار لبيت المقدس 636 م ظهر البطريرك " صفر ونيوس " من فوق أسوار المدينة وقال لهم : إنا نريد أن نسلم لكن بشرط أن يكون ذلك لأميركم فقدموا له أمير الجيش فقال : لا ، إنما نريد الأمير الأكبر أمير المؤمنين ، فكتب أمير الجيش إلى عمر بن الخطاب .

فخرج عمر بن الخطاب إلى مدينة القدس ولما أطل على مشارفها وجد المسلمين في استقباله خارج بابها المسمى بباب دمشق وعلى رأسهم البطريرك " صفر ونيوس " وقد كان عمر على راحلة واحدة ومعه غلامه ، فظهر لهم وهو آخذاً بمقود الراحلة وغلامه فوقها الذي اشترط على غلامه أن يسير كل منهما نفس المسافة واحدا راكب والآخر يسير على الأقدام بالتساوي ، فعندما وصلا كان دور الغلام وعمر بن الخطاب يأخذ بمقود الراحلة .

فبينما رأوه كذلك خروا له ساجدين فأشاح الغلام عليهم بعصاه من فوق راحلته وصاح فيهم
" ويحكم ارفعوا روؤسكم لا ينبغي السجود إلا لله ، فلما رفعوا رؤوسهم انتحى البطريرك " صفر ونيوس " ناحية وبكى ، فتأثر عمر وأقبل عليه يواسيه قائلا :" لا تحزن هون عليك ، فالدنيا دواليك يوم لك ويوم عليك " فقال صفر ونيوس ظننتني لضياع الملك بكيت ؟ والله ما لهذا بكيت ، أنما بكيت لما أيقنت أن دولتكم على الدهر باقية ترق ولا تنقطع ... فدولة الظلم ساعة ودولة العدل إلى قيام الساعة ، وكنت حسبتها دولة فاتحين ثم تنقرض مع السنين .

وتسلم ابن الخطاب مفاتيح القدس من البطريرك " صفر ونيوس " وخطب في تلك الجموع قائلا : " يا أهل ايلياء لكم مالنا وعليكم ما علينا .
ثم دعا البطريرك لتفقد كنيسة القيامة ، فلبى دعوته ، وأدركته الصلاة وهو فيها فتلفت إلى البطريرك وقال له أين أصلى ، فقال " مكانك صل " فقال : ما كان لعمر أن يصلي في كنيسة القيامة فيأتي المسلمون من بعدي ويقولون هنا صلى عمر ويبنون عليه مسجدا .
وابتعد عنها رمية حجر وفرش عباءته وصلى ، وجاء المسلمون من بعده وبنوا على ذلك المكان مسجدا وهو قائما إلى يومنا هذا .

نص العهد الذي أعطاه الإسلام للقدس :
بسم الله الرحمن الرحيم
هذا ما أعطى عبد الله عمر أمير المؤمنين أهل ايلياء من الأمان ، أعطاهم أمانا لأنفسهم وأموالهم ولكنائسهم وصلبانهم وسقيمها وبريئها وسائر ملتها ، أنه لا تسكن كنائسهم ولا تهدم ولا ينتقص منها ولا من حيزها ، ولا من صلبهم ، ولا من شئ من أموالهم ولا يكرهون على دينهم ، ولا يضار أحد منهم ،ولا يكن بايلياء معهم أحد من اليهود وعلى أهل ايلياء أن يعطوا الجزية كما يعطى أهل المدائن ، وعليهم أن يخرجوا منها الروم واللصوص . فمن خرج منهم فإنه آمن على نفسه وماله حتى يبلغوا مأمنهم .
ومن أقام منهم فهو آمن وعليه مثل ما على أهل ايلياء من الجزية ، ومن احب من أهل ايلياء أن يسير بنفسه وماله مع الروم ويخلى بيعهم وصلبهم ، فانهم آمنون على أنفسهم حتى يبلغوا مأمنهم ، ومن كان بها من أهل الأرض فمن شاء منهم قعد وعليه مثل ما على أهل ايلياء من الجزية ومن شاء سار مع الروم ومن شاء رجع إلى أهله ، لا يؤخذ منهم شيء حتى يحصد حصادهم ، وعلى ما في هذا الكتاب عهد الله وذمة رسوله وذمة الخلفاء وذمة المؤمنين إذا أعطوا الذي عليهم من الجزية .

شهد على ذلك كتب وحضر سنة 15 هـ عمر بن الخطاب
وخالد بن الوليد ، وعبد الرحمن بن عوف ، ومعاوية بن أبي سفيان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HoBa
مشرف
مشرف
avatar

انثى عدد الرسائل : 49
العمر : 30
كلية تربية شعبة : جغرافيا
الفرقة : الرابعة
تاريخ التسجيل : 12/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: الفتح العمري لبيت المقدس   الأحد يناير 20, 2008 11:24 pm

مشكووووووووور جدا يادكتور على المعلومات القيمة دى

ومنتظرة من حضرتك المزيييييييد من الابداعات

وتسلم ايديك يادكتور ابنتك هبه

انت مبدع فى كل آن وآوان وكل عصر وكل وقت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الفتح العمري لبيت المقدس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
::::::::::: منتدى الاصدقاء ::::::::::: :: قسم اللغة العربية :: منتدى اللغة العربية-
انتقل الى: